Make your own free website on Tripod.com

شباب الإنترنت يخرجون عن المألوف

 

q موقع سعودي شاب يستقطب آلاف الزوار من (المقلعين) يوميا في أحاديث غريبة

q ساحة خاصة للدفاع عن نادي الهلال.. وأخرى ترفض الفلسفة والجدية الزائدة

q الحديث في الدين والسياسة ممنوع، وحرية مطلقة للنقد والنقد المضاد

q ساحة (العيارين) ترفض التقليد..وتدعو لتفهم إبداعات أعضائها

 

كتب:خالد أبالحسن

يعرف (الإقلاع) وهو مسمى دارج يطلق في لهجتنا العامية على طريقة التفكير لدى قطاع معين من الشباب، بأنه طريقة خاصة في الانطلاق بالخيال في التفكير والمبالغة في الخروج عن المألوف. وكثيرا ما نسمع بأحدهم يصف الأفكار غير المألوفة بأنها (مقلعة) وأن شخصا معينا (مقلع) في طريقة أفكاره. وهي صفة تنم عن الإعجاب والإنبهار بإبداع وغرابة تفكير ذلك الشخص. 

ويرى بعض المراقبين من غير (المقلعين) بأن أولئك أصحاب تفاهة أو (كلام فاضي) وأنهم لايستحقون حتى الحديث عنهم، بينما يرى آخرون بأنهم أصحاب إبداع وملكات وقدرات متميزة وفكر جيد ولكنهم يفضلون التعبير أو الحديث عنه بطريقتهم الخاصة لعدم وجود المجال للتعبير عنها كما يحلو لهم لعدم تقبل الغير لما يطرحون.  ولذلك تراهم يندمجون في مجموعات صغيرة أو (شلل) يشاركونهم نفس الميول والرغبات و(الإقلاع) الذي يمثل الأسلوب المفضل في التعبير عنها.  وبين هؤلاء وأولئك،  يبقى الحكم عليهم رهين مدى تقبل الآخرين للفكر (المقلع) وحسب اقتناعهم بالنظرة التي يحملونها. وقد يتساءل البعض: وما دخل تلك المقدمة التحليلية بالتقنية، أو بتعبير آخر: هل هذا مكان الحديث عن هذه العينة من المجتمع؟

لأن الأمر متعلق بالإنترنت، والتي أصبحت مرتعا خصبا للجميع، فإننا نطرح هذا الموضوع لعلاقته بمشروع على الإنترنت يؤمه قطاع عريض من شبابنا.  فقد قامت مجموعة من الشباب السعوديين مؤخرا بتصميم وإشهار موقعهم الخاص على الشبكة وفتحوا المجال لمن كان إقلاعيا أو أراد تجربة الأسلوب الاقلاعي في التعبير في ظل ضوابط محددة وصارمة تمنع الكلام النابي والخارج عن الأدب، وتقوم على شروط من بينها عدم التعرض أو الإساءة للدين أو الحديث في ما يمس السياسة، وعدم الكشف عن انتماءاتهم العائلية والقبلية منعا لظهور منازعات فيما بينهم ومنعا للعصبية الجاهلية. لذلك فليس من الغريب أن تتصفح الموقع وتصادف أسماء غريبة جدا أصبح يعرفها الكثير من مرتادي ساحة الإقلاع  ويتطلعون لقراءة كتاباتهم كل يوم.

((الجزيرة)) ومن خلال القرية الإلكترونية قامت بزيارة الموقع عددا من المرات وقامت في الوقت ذاته بإجراء حوار (إنترنتي) شيّق وغريب مع المشرفين على الموقع وخرجت منهم بحصيلة جيدة من المعلومات الممتعة. والساحة تمتلئ بكل مايهم الباحثين الاجتماعيين والنفسيين والمتخصصين في علم اللغة الاجتماعي وعلوم الاجتماع وما ماثلها لدراسة تلك الظاهرة، ظاهرة شباب (الإقلاع).

 

حتى الإجابة بالعامية

-        بداية هل لديكم مانع في أن نكتب أسئلتنا بالفصحى أم أنكم ستطالبوننا أيضا بالعامية في هذا اللقاء؟


بالنسبه لك يمكنك توجيه الأسئلة باللغة العربية الفصحى ولكننا حسب الموقع الذي قمنا بتصميمه باللغة العربية فلا مجال للإجابة بالفصحى، ولكننا سنجيبكم باللهجة العامية الدارجة وذلك خشية من اعتراض أعضاء الساحة وراود الموقع على تجاوزنا (الفصيح) للقرارات والأنظمة المنظمة لعمل الموقع وطبيعته. فنحن دائما نؤكد لزوار الموقع أن من أراد الحديث فيه، ينبغي عليه الحديث باللهجة العامية. ولابد للزائر من معرفة أبجديات لهجتنا العامية لكي يفهم ما يكتبه أعضاء الساحة في موقعنا. ونحن نسعى من خلال ذلك الى إضفاء شخصية مميزة للموقع عن باقي المواقع وتحديد شخصية المشاركين والمشاركات فيه.  يعني إذا تكلمنا بالعامية ما عليكم منا، وأما أنتم فعلى كيفكم.
 

ساحتنا للتعبير (الإقلاعي)

       ما هو تعريفكم لساحة الإقلاع؟


هي ساحة بسيطة يمكن لأعضائها (الإقلاع) بأفكارهم  وطروحاتهم (طبعا بدون استخدام طائرة) في حدود المسموح به وحسب شروط التسجيل. وعموما هي ساحة تمكن أي عضو منتسب لها أن يعبر عن أفكاره التي قد لا يمكنه ذكرها أمام الناس لكي لا يتعرض للانتقاد. وطبعا في هذه الحاله يمكننا اكتشاف مواهب مدفونة في شخصية الزائر،  سواء كانت بالتعليق الساخر (العيارة) أو الشعر أو معلومات تراثيه يحتاجها جيلنا الحالي للاطلاع عليها بشكل بسيط ولطيف ومسلي.  وهي ساحة تعطيك الفرصة لعرض تجاربك الشخصية أو قصه ممكن تكون حدثت لأي عضو من الأعضاء لا يستطيع الحديث عنها أمام الناس لكي لا تؤثر على نمط شخصيته و(برستيجه) أو مكانته الاجتماعية. ويمكنكم القول بأن من يدخل ساحتنا (الاقلاعية) أشبه ما يكون بمن يجلس في ديوانية شبابية من نوع إلكتروني. وهذه الديوانية موجودة لمن أراد زيارتها في الموقع التالي  www.eqla3.com  ونرحب بالجميع ومن أراد الزيارة.

جمهور متنوع

-  ماذا عن طبيعة جمهور الساحة وأعضائها؟
 
الأعضاء المسجلين لدينا حاليا من كل الفئات. فمنهم الشاعر و الكاتب و الطالب والموظف وهذا الأمر بإمكانكم التعرف عليه من خلال متابعة كتاباتهم الهزلية أحيانا والخيالية في أحيان أخرى. ولا تنس أننا لانصر على معرفة معلومات المتقدم، بل نترك لهم الحرية في الإعلان عن تخصصاتهم أو وظائفهم أو اهتماماتهم، ونترك لهم حرية تقديم أنفسهم للساحة كما يريدون وفي أي صورة يشاؤون.

 

ساحة للهلاليين فقط؟

- دعنا نبدأ بالساحة الرياضية أو منتدى الرياضة. وجدنا في الساحة منتديين واحد للهلال وآخر للرياضة. ما السر في تخصيص منتدى للهلاليين دون غيرهم رغم وجود منتدى للرياضيين في ساحة الإقلاع؟
 أولا نحن جميعا نشجع نادي  الهلال السعودي ولكن هذا لا يعني إننا ننتقص من الآخرين. لذلك وضعنا منتدىً للهلاليين لكي يكون منبرا لمناقشة أمورهم (الهلاليين) بعيدا عن الحديث الذي نشاهده في الساحات الأخرى، كما أن هناك منتدىَ للرياضيين يناقشون فيه كل أمورهم بعيدا عن نادي الهلال، وذلك لأننا لاحظنا في الساحات الثانية إن فيه انتقاص كبير للهلال، ولذلك نحن نحاول القيام بموازنة بينها.

 

لا للعنصرية ونعم للإقلاع

- لماذا تصر ساحة الإقلاع على استخدام الأسماء الوهمية وتجنب استخدام أسماء العائلات والقبائل؟ وما المانع لذلك؟
نحن أبناء بلد واحد واخوة متحابين جميعا وعندما نفتح مجال الكتابة بأسماء العوائل والقبائل فلربما تكون هناك فرصة لبعض ضعاف النفوس لإثارة عصبيات قبلية وعائلية انتهت منذ زمان بعيد. أو يمكن للبعض استخدام ذلك المنبر المرح للإساءة لاسم أي عائله أو قبيلة. وهذا شي لا نقبله أبدا لأن الجميع في المملكة أهلنا وإخواننا. أما استخدام الأسماء الوهمية فهذا طبعا يعطي الشخص حرية أكبر في التعبير عن أفكاره  لكي (يقلع براحته) بدون أية قيود.

 

نتميز بالفكر (الإقلاعي)

-        المنتديات العربية على الإنترنت كثيرة.  فما الذي تقدمه ساحة الإقلاع ويستحق وقت الزوار؟

بالنسبه لنا نقدم الإقلاع بالفكر والإبداع من دون الإساءة لأحد أو الزعل من كلام أحد. الأنس وسعة الصدر والروح الرياضية والتفهم واحترام رأي وعقليات الآخرين هي من أهم مميزات أعضاء ساحتنا، والتي بدونها لايستطيع العضو الاستمرار معنا. أما  الشئ المتميز الذي  يستحق وقت الزوار فهذا شي يتوقف على الزائر نفسه. فهناك زائر يحب الشعر  وسيجد إبداعات الأعضاء فيه، وهناك زائر آخر  يهتم بالمجال الرياضي وسيجد أفكارا وقضايا جديدة في منتدى الهلاليين أو المنتدى الرياضي. كما أن المهتمين بالتراث سيجدون بعض المشاركات والموضوعات التي ربما يبحثون عنها. كما أننا نصادف زوارا يزورون موقعنا لأول مرة ويرون أن ما في الموقع ما هو إلا عبث و (كلام فاضي) وهذا  ننصحه بعدم زيارتنا مره أخرى إلا إذا كان قد قرر أن يقلع بأفكاره معنا، لأنه لم يفهم ما نعمله في موقعنا.

 

الكل يشرف على الموقع

  - لوحظ في بعض الرسائل أنكم تقومون بتعيين بعض الأعضاء مشرفين على بعض المنتديات. فما هي سياستكم في تعيين المشرفين وتصنيف الأعضاء؟
هذا صحيح. فنحن نختار بعض الأشخاص اللذين نتوسم فيهم العقل وإدراك معنى وأهمية وجود هذه الساحة الفتية للتنفيس عن الأفكار والمواهب المدفونة في حدود الأدب وحسب شروط التسجيل. ومن وجدنا فيه هذه الصفات نقوم بتعيينه مشرفا على إحدى الساحات لفترة محدده. هذا بالإضافة الى أن الأعضاء نفسهم يمارسون الرقابة بأنفسهم وهم عيننا الساهرة لمتابعة ما يبثه الأعضاء إلى الساحة. وتتمثل مساهمة الأعضاء في الرقابة في الاحتجاج على تجاوزات الأعضاء ولفت أنظارنا إلى من يخالف نظام الساحة.  ويمكن ملاحظة ما حدث من تجاوز بعض الأشخاص مما دعا بعض الأعضاء الى استنكار ذلك ورفضهم لهذا الأسلوب واستشفينا من مواقفهم رغبتهم الجادة في استمرار الساحة بشكلها الحالي لأنهم يعتقدون مثلنا أنها متنفس اجتماعي بعيد عن القيود الاجتماعية التي يعاني منها الشباب في المجتمع. وأذكر أن أحد الأعضاء قال أن الساحة هي الوحيدة في الإنترنت التي يستطيع أن يجلس فيها (لابس فنيلة علاقي) من غير ما يقوله أحد لا. هذا نوع من الإحساس لدى فئة من الأعضاء الذين يحسون أنهم مع أهلهم وإخوانهم في هذا المنتدى.

 

العمل تطوعي والإعلان مؤقت

 - هل العمل تطوعي في الساحة؟ وهل تنوون الاستمرار في عدم استثمار الموقع تجاريا في ظل التزايد الهائل في عدد الزوار الذي سيغري المعلنين للتوجه إليكم؟

 في الوقت الحالي، نعم العمل تطوعي من جميع المشرفين، والساحة مثل ما يعرفها الكثير لم تكمل الشهر الأول إلا وقد سجلت عددا قياسيا للمسجلين في قائمة الزوار والمشتركين. وفي الوقت الحاضر تلقينا عروضا للدعاية والإعلان في الموقع ولكننا لن نستعجل في هذه الأمور قبل الفراغ تماما من تجهيز الساحة بشكل مريح للأعضاء أولا وأخيرا لأنهم هم راس المال المستثمر في الموقع.

 

أكاديمية الإقلاع

- من أنتم؟ وكيف تصفون أنفسكم؟ وما هي أهدافكم من وراء إنشاء هذا المنتدى؟
نحن من الشباب السعودي. كلنا نعمل وكلنا أكاديميين و نحب بلدنا وأهلنا كثيرا وهدفنا من هذه الساحة أن تكون مكان نجتمع فيه و(نتنفس) ونستمتع بقضاء أوقاتنا الجميلة. أي إننا نعمل لكي تكون ساحتنا ( ديوانيه ). وبصراحة قد مللنا من الساحات الأخرى التي امتلأت بالصراخ والمضاربات الكلامية والحسد وغيرها من الأمور التي يعرفها مرتادو مواقع (الدردشة) مع احترامنا لجميع الساحات الأخرى. 

 

هذه كانت البداية؟

-        ما الذي دفعكم لتأسيس هذا الموقع؟
نحن قمنا بتجهيز موقعنا الخاص قبل فترة ، وبعد ذلك  فكرنا بعمل هذه الساحة وعملناها فعلا في موقع مجاني وخلال أربعة أيام كان عدد المشتركين بحدود  300 عضو مسجل، واستمرينا هناك لأسبوعين فقط، ثم قررنا أن نضع الموقع في  نطاق خاص ومستقل واستأجرنا له مستضيف وسيرفر ضخم جدا يستوعب الكم الكبير من الأعضاء والمشاركات. وهي فكره ناجحة حسب الأرقام الفعلية المتوفرة لدينا.

 

حريتنا سبب شهرتنا

-        هل كان لسياسات المنتديات الأخرى أثر في تشكيل شخصية ساحة الإقلاع؟

هذا شي مؤكد، وذلك لأننا نبتعد عن كتم حرية من يريد الكتابة ما دام ملتزما بالشروط الخاصة بالموقع، إضافة الى وجوب تجنب تسفيه رأي المشاركين إذا كانوا مختلفين معه في وجهات النظر، وعدم مضايقة المشاركين والابتعاد عن طرح الموضوعات والمناقشات التي لا تحمل أي مضمون بالإضافة الى الالتزام بعدم (التفلسف في أمور الدين والسياسة). ونحن قد استفدنا من تجارب المواقع الأخرى التي تقع فيها مثل تلك الأمور  مع احترامنا لأصحاب المنتديات  الأخرى.

 

الشباب بحاجة للتنفس!

- لوحظ في المنتدى إقبال كبير من الشباب والفتيات السعوديين. ما هو في اعتقادكم سبب هذا الإقبال وهذه النمو المتسارع في عدد المرتادين؟
نعتقد انهم وجدوا ضالتهم في هذا المنتدى، وبالمناسبة يمكن أنكم لاحظتم أن بعض الشباب والشابات السعوديين يكتبون في منتديات معينه داخل ساحة الإقلاع ولا يشاركون في المنتديات الأخرى وهذا راجع لاهتماماتهم. أي انك يمكن أن تصادف شخص لا يوافق على منتدى الساخرين (العيارين) ولا يكتب فيه، ولكنك تجد  له 100 مشاركة اغلبها في منتدى الهلاليين أو المنتدى الرياضي. هذا غير الزوار الذين يزورون الموقع ويتصفحونه ويستمتعون بما فيه من رسائل، وأعدادهم وصلت إلى خمسين ألف زائر في فترة وجيزة تقل عن الشهر.

 

مساواة وحرية

- هل لكم سياسة معينة حيال انتحال البعض شخصيات مزيفة كمن يقدم نفسه كفتاة وهو رجل أو العكس؟
 
أبدا، لا توجد لدينا أية مشكلة، ويمكن للعضو الكتابة وفق رغبته ونحن لا نقوم بمضايقة من يكتب في ساحة الإقلاع وكل واحد حر في الكتابة بالشخصية التي يفضلها، ولكن بشرط الالتزام بحدود معينة موجودة ضمن شروط التسجيل في الموقع. 

 

لا للحديث في السياسة والدين

- هددتم في شروط الموقع بحذف موضوعات من يتحدثون في الدين أو السياسة أو يستخدم أسماء العائلات والقبائل. لماذا؟

أولا بالنسبة للدين والسياسة فهناك (ألف) ساحة غير ساحتنا تناقش تلك الموضوعات. وإذا ذهبت إليها وقمت بمطالعة مناقشاتهم فستجد أن بينهم من يدعون أنهم أصحاب فهم في كل المجالات، وأنهم أهل للفتوى، بل إنك تجد بعضهم يخوضون في موضوعات وجدال بيزنطي بل ربما (يتضاربون) كلاميا ويمكن تشبيهم في تلك الحالة (بالجارات). وهذا الأمر  بصراحة  ممل لأن 90 % من المشاركين هناك يكتبون للخوض في أمور لا يعرفونها أصلا ويستهويهم الجدال العقيم. ويبدو أن الكثير منهم (ما عنده سالفة) أو تجده يتكلم في الدين وهو غير مسلم أصلا. من الذي يستطيع الكشف عن شخصياتهم وهوياتهم؟ تجدهم يتكلمون في الدين بهدف الإساءة للدين، ولذلك منعنا هذا الأمر تماما. أما منع  استخدام أسماء  العائلات فسبب ذلك إننا نقدر جميع العائلات بدون استثناء، ولا نقبل الإساءة لهم والحمد لله أعضائنا متفهمين الوضع ويقبلونه وهذا المهم.

 

مستعدون لاستقبال المزيد

-        زار الساحة أكثر من خمسين ألف زائر في أقل من شهر منذ إنشائها. هل أنتم مستعدون لاستقبال المزيد من الزوار؟ وهل لديكم القدرات الفنية للتعامل مع هذا العدد المتوقع؟

بالنسبة لنا لا توجد لدينا أي مشكلة في استقبال عشرة أضعاف الرقم الحالي يوميا ولدينا القدرة الكاملة على مواجهة هذا الأمر وقمنا بتأجير (سيرفر) بأعلى المواصفات وبمساحة كبيره جدا ليستطيع التعامل مع العدد الكبير.

- ما السبب في وجهة نظركم الذي أوصل الإقبال إلى هذا الحد؟ هل هو عدم وجود إعلانات في موقعكم في الوقت الحالي أم أنها سياسة الموقع أم نوعية المشاركين؟

باستطاعتك أن تقول إنها سياسة الموقع أولا ونوعية الأعضاء ثانيا أما بالنسبة للإعلان فلا أعتقد انه سيزعج أحدا إذا كان بشكل ثابت في الصفحة نفسها.

موقعنا عالمي لهذا السبب

- لماذا اخترتم تسجيل الموقع على النطاق العالمي؟ 

النطاق العالمي يخلصك من المواقع المجانية ذات السعة المحدودة خاصة وأنك لا تستطيع معرفة متى تقوم الشركة أو الموقع المستضيفة لموقعك باقفاله لعدم كفاية المساحة أو العدد الكبير من الزوار لذلك قررنا أن نستأجر على حسابنا ونرتاح ونريح الأعضاء من التنقل كل يوم لمكان وموقع جديد.

 

الإساءة ممنوعة والنقد مفتوح

-        يعترض البعض على هجوم الآخرين عليهم وإفساد موضوعاتهم الجادة. هل هذا الأمر مقبول في سياسة ساحة الإقلاع؟ 

 المطلوب من الأعضاء تقبل النقد والتعليقات مثل ما هو مسموح لهم بالنقد والتعليق على الآخرين.  وهذا في رأينا فيه شيء من العدل. لكن الهجوم والإساءة لا نقبلها ونحذفها فورا، والمراقبة لدينا ما شاء الله على مدار الساعة.

 

بطؤ التحميل مشكلة لها حل

-        يعاب على ساحات الحوار التي تشهد إقبالا كبيرا ثقل تحميلها بعد فترة. وقد لوحظ هذا في أكثر من ساحة. فهل نتوقع نفس المشكلة في ساحة الإقلاع؟ 

لنا إن شاء الله في هذه النقطة الفنية حل، ويمكن أن يكون عن طريق نقل المواضيع القديمة لمكان آخر كأرشيف ولكنني اعتقد إن الوقت لا زال مبكرا على النقل في الوقت الحالي لأن لدينا القدرة على استقبال المزيد والمزيد من المشاركات.

 

لا تستعجلوا على الإقلاعيين

- ما هي الكلمة التي توجهونها للمستخدم السعودي الذي يرغب زيارة موقعكم؟
 
نقول لهم لا تستعجلوا في الحكم على الساحة  وحاولوا أن تفهموا  فكرتنا وستجدون مواهب عديدة تظهر في كل ساحة.

في ختام هذا اللقاء، تود القرية الإلكترونية أن تشير الى أننا قمنا بإجراء هذا الحوار مع عدد من المشرفين على الموقع من خلال حوار إنترنتي باستخدام برنامج ICQ، والقرية الإلكترونية تتمنى للقائمين على هذا الموقع الفريد من نوعه النجاح وأن يعمل وفق الأهداف المرسومة له، وان يوفق القائمون عليه في الحفاظ على سلامته من الطروحات المرفوضة عرفا أو دينا، لأن هذه الآفة سبب في سقوط الكثير من الساحات العربية على الإنترنت.

 

موقع الاقلاع

http://members.tripod.com/~Linguistics/eqla3.jpg